24 أيار 2019م
آخر تحديث: 23 أيار
 
 









 

مشاهدة أفلام المقاربة
 
كراهة لبس السواد
قد ورد في بعض الروايات التي في كتبنا ما يدل على كراهة لبس السواد، ومن تلك الروايات:
ما رواه الحر العاملي في كتابه الوسائل ج 3 ص 278 عن أحمد بن محمد رفعه عن أبي عبد الله عليه السلام : قال : يكره السواد إلّا في ثلاثة: الخف والعمامة والكساء.
وروى الحر العاملي أيضاً في ج 3 ص 281 باب 20 عن محمد بن سليمان مرسلًا عن أبي عبد الله عليه السلام : قال ـ قلت له أصلي في القلنسوة السوداء، قال : لا تصل فيها، فإنّها لباس أهل النار.
وروى أيضاً الصدوق في كتابه من لا يحضره الفقيه ج 1 ص 251 طبعة طهران عن أمير المؤمنين عليه السلام أنّه قال لأصحابه: لا تلبسوا السواد فإنّه لباس فرعون.
وروى الكليني في الكافي ج 2 ص 205 والحر العاملي في الوسائل ص 279 حديث 7 من أبواب لباس المصلي عن حذيفة بن منصور: قال : كنت عند أبي عبدالله عليه السلام بالحيرة فأتاه رسول أبي العباس الخليفة يدعوه فدعا بـممطر أحد وجهيه أسود والآخر أبيض، فلبسه: ثم قال عليه السلام: أما إني ألبسه وأنا أعلم أنّه لباس أهل النار، أي ألبسه للتقية من الطاغية الخليفة العباسي. فهل هذه الروايات صحيحة، وما هو الصحيح في لبس السواد؟
 
صورة المرأة على الفيسبوك
أنا مشترك بـ(الفيس بوك)، وهو أحد أكبر مواقع التواصل الاجتماعي. في الآونة الأخيرة، لاحظت أحد المؤمنين يسجّل إعجابه (Like)بصور نساء محجّبات يضعن صورهن على صفحاتهن بـ(الفيس بوك)، وقد استغربت من الأمر وتكراره، فأحببت التأكد من جواز هذا السلوك وعدمه، فراسلت هذا المؤمن وسألته عن ذلك، فقال لي: (وما المانع، هي محجّبة؟!). فقلت له: (إذا كان يجوز ذلك، فلماذا لا تضع صورة زوجتك أو ابنتك ليبدي الآخرون إعجابهم بـها)!
وسؤالي هو: هل يجوز للمؤمن إبداء الإعجاب بمثل هذه الصور؟! وأساساً هل يحق للمرأة أن تضع صورتها أمام كل الناس وهم ينظرون إليها، ومن ثمّ يقوم الرجال بإبداء إعجابهم بهذه الصورة، أو يعلّقون بكلمات: (منوّرة)، (سيدتي الجميلة)، (ما أجملكِ أختي!)، (يسلم القمر)، (منوّرة الكون)؟
 
ضرب الطلاب
 
الدخول للأماكن المغصوبة
 
ﺍﻟﻠﺒﺎﺱ ﺍﻟﻀﻴّﻖ
 
إلقاء الشِعر من قبل الفتاة
 
الرسائل بين المخطوبَين
 
قتل القطّة
 
مد اليد على أموال الدولة
 



 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG