29 آذار 2017م
آخر تحديث: 29 آذار
 
  رقم الاستفتاء: 1132       تاريخ النشر: 24 ربيع الأول 1438









 
 
 

رقعة الحاجة

سؤال: هناك طريقة يتبعها بعض لطلب الحاجة من الأئمة المعصومين (عليهم السلام)، وهي أن يكتب حاجته في ورقة، ويعطي هذه الورقة لأي شخص ذاهب إلى زيارة الإمام الحسين (عليه السلام) أو أي إمام ليرميها بداخل الضريح، بعض لا يعتقد بذلك فما هو رأيكم؟
جواب: المذكور في السؤال يدعى في الروايات الشريفة برقعة الحاجة، وهي مما ورد به الخبر المعتبر، وأنها من أسباب قضاء الحوائج العسيرة التي لم يستطع الإنسان الحصول عليها رغم محاولاته الكثيرة ودعواته المستمرة، فالرسول الكريم وأهل بيته المعصومون (عليهم السلام) هم سادة الشهداء للحديث النبوي الشريف: «ما منّا إلاّ مسموم أو مقتول»، وقد قال الله تعالى بأن الشهداء أحياء يُرزقون عنده كما في الآية الكريمة «169» من سورة آل عمران، فكتابة رقعة الحاجة وإرسالها إلى روضاتهم الطاهرة هو نوع توسّل بهم إلى الله تعالى وتوسيطهم في قضاء الحوائج عملاً بقول الله تعالى: «وابتغوا إليه الوسيلة» المائدة:35، وعن الرسول الكريم وآل بيته المعصومين: (نحن الوسيلة إلى الله).
 

لجنة الاستفتاءات في مكتب سماحته دام ظله

 
   




 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG