29 آذار 2017م
آخر تحديث: 29 آذار
 
  رقم الاستفتاء: 1167       تاريخ النشر: 17 جمادى الآخرة 1438









 
 
 

الطلاق غيابياً

سؤال: بنت مخطوبة تم العقد الشرعي عليها، ومن ثمَّ حدث خلاف فيما تمّ الاتفاق عليه، والزوج لا يريد الطلاق، فهل يحقّ للزوجة الطلاق غيابياً، والزوج لا يطلّق من باب العناد؟
جواب: لقد أمر الله تعالى الزوج بأن يعاشر زوجته بالمعروف، قال سبحانه: «وعاشروهن بالمعروف» النساء:19، وأمر الزوجة أيضاً في قبال إنفاق الزوج ومعاشرته لها بالمعروف أن تطيعه في أمر الاستمتاع والخروج من البيت بإذنه، فإذا هي قامت بوظائفها الشرعية، لكنه لم يقم بوظائفه الشرعية، كما إذا لم ينفق على زوجته أو لم يعاشرها بالمعروف، فهنا يحقّ للزوجة أن تطلب منه الطلاق ولو ببذل مهرها، فإذا امتنع الزوج وباءت كل محاولات الإصلاح أو الطلاق بالفشل، فعند ذلك يحقّ للزوجة أن ترفع أمرها إلى الحاكم الشرعي، وتطلب منه أن يأذن لها بالطلاق.
 

لجنة الاستفتاءات في مكتب سماحته دام ظله

 
   




 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG