20 نيسان 2019م
آخر تحديث: 20 نيسان
 
  رقم الاستفتاء: 1264       تاريخ النشر: 24 جمادى الأولى 1440









 
 
 

كراهة لبس السواد

سؤال: قد ورد في بعض الروايات التي في كتبنا ما يدل على كراهة لبس السواد، ومن تلك الروايات:
ما رواه الحر العاملي في كتابه الوسائل ج 3 ص 278 عن أحمد بن محمد رفعه عن أبي عبد الله عليه السلام : قال : يكره السواد إلّا في ثلاثة: الخف والعمامة والكساء.
وروى الحر العاملي أيضاً في ج 3 ص 281 باب 20 عن محمد بن سليمان مرسلًا عن أبي عبد الله عليه السلام : قال ـ قلت له أصلي في القلنسوة السوداء، قال : لا تصل فيها، فإنّها لباس أهل النار.
وروى أيضاً الصدوق في كتابه من لا يحضره الفقيه ج 1 ص 251 طبعة طهران عن أمير المؤمنين عليه السلام أنّه قال لأصحابه: لا تلبسوا السواد فإنّه لباس فرعون.
وروى الكليني في الكافي ج 2 ص 205 والحر العاملي في الوسائل ص 279 حديث 7 من أبواب لباس المصلي عن حذيفة بن منصور: قال : كنت عند أبي عبدالله عليه السلام بالحيرة فأتاه رسول أبي العباس الخليفة يدعوه فدعا بـممطر أحد وجهيه أسود والآخر أبيض، فلبسه: ثم قال عليه السلام: أما إني ألبسه وأنا أعلم أنّه لباس أهل النار، أي ألبسه للتقية من الطاغية الخليفة العباسي. فهل هذه الروايات صحيحة، وما هو الصحيح في لبس السواد؟
جواب: الأدلّة تدل على أنّ كراهة لبس السواد هو: فيما لو اتُخذ شعارًا _ كما فعله الفراعنة والعباسيون _ وأمّا لبسه حدادًا في عزاء الرسول الكريم (صلى الله عليه وآله) وأهل بيته المعصومين (عليهم السلام) فلا كراهة فيه، بل يستحب في عزائهم ومناسبات أحزانهم (عليهم السلام).
 

لجنة الاستفتاءات في مكتب سماحته دام ظله

 
   




 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG