14 تشرين‌الأول 2019م
آخر تحديث: 13 تشرين‌الأول
 
  رقم الاستفتاء: 1355       تاريخ النشر: 19 ذو الحجّة الحرام 1440









 
 
 

معنى (وهمّ بها)

سؤال: ما المقصود من الآية الرابعة والعشرين من سورة يوسف: (وهمّ بـها)؟ هل أنه أراد الزنا أم نوى أم ماذا، وما هو الدليل؟
جواب: جاء في بعض التفاسير: إنـها همّت بالخطيئة، وأنّه همّ بقتلها والتخلّص منها، وقد جاء في تفسير (تقريب القرآن إلى الأذهان) للمرجع الشيرازي الراحل قدّس سرّه: «أي: لكان همّ لو لم يكن برهانُ الله يرعى يوسف بكونه نبيّاً معصوماً، وهذا كما تقول: قصد فلان قتلي وقصدت قتله لو كنت جاهلاً، وقال الإمام الصادق سلام الله عليه: البرهان: النبوة المانعة من ارتكاب الفواحش، والحكمة الصارفة عن القبائح. وحاصل الكلام: إنّ يوسف لولا النبوة لكان همّ بها، لكن النبوة منعت عن ذلك، لأن المعصوم لا يهمّ بالخطيئة» ـ تقريب القرآن إلى الأذهان، مج2، ج12، ص676.
 

لجنة الاستفتاءات في مكتب سماحته دام ظله

 
   




 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG