28 تشرين‌الثاني 2020م
آخر تحديث: 26 تشرين‌الثاني
 
  رقم الخبر: 16639       تاريخ النشر: 3 ربيع الأول 1442









 









 

منظّمة شيعة رايتس ووتش الدولية تطالب بيوم عالمي للشيعة


منظّمة شيعة رايتس ووتش الدولية تطالب بيوم عالمي للشيعة

طالبت منظّمة شيعة رايتس ووتش الدولية التابعة لمؤسسة الإمام الشيرازي العالمية في واشنطن، منظّمة الأمم المتّحدة بأن تعتمد يوماً دولياً للشيعة.

تم ذلك في بيان صدر عن المنظّمة، أدناه نصّه:

بسم الله الرحمن الرحيم

(ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ) صدق الله العليّ العظيم

يحيي المجتمع الدولي في السادس عشر من تشرين الأول/أكتوبر يوم التسامح الدولي، كمناسبة خصصت للحد من الصراعات بمختلف عناوينها، ووسيلة تجتمع عليها الشعوب البشرية لخفض النزاعات الجارية على خلفيات متعددة. فالتطرّف بكافّة أشكاله وما يترتب عليه من عنصرية بات يمثل خطراً مستطيراً على الشعوب، واحد أبرز أسباب الكراهية والعنف وما سواها من أعمال عدائية كانت ضحاياها الأبرياء في معظم الأحيان.

من جملة من تلظى بنيران التطرف على مدى عقود خلت المسلمين الشيعة، وذاقوا ويلاته بشكل منقطع النظير حتى عهدنا هذا، حيث حلت الكراهية والتحريض بدلاً عن التسامح والتعايش والقبول بالآخر والمبادئ الإنسانية المشتركة. وحيث يسعى المجتمع الدولي إلى إحياء مفهوم التسامح وانتصار المستضعفين والمتضررين نتيجة لمختلف أنواع التطرف، تغتنم منظمة شيعة رايتس ووتش هذه المناسبة لتوجيه دعوة عامة تدعو إلى الالتفات لمعاناة الشيعة ومظالمهم الناجمة عن غياب التسامح الفكري والديني لدى بعض الجماعات التي تنتهج العنف المادي والمعنوي إزاء من يختلف معهم فكرياً.

إذ تطالب المنظمة في هذه المناسبة من الأمم المتحدة اعتماد يوماً دولياً لضحايا غياب التسامح وعلى وجه الخصوص المسلمين الشيعة، عسى أن يسهم ذلك في التخفيف عن معاناتهم والاعتراف بمظلوميتهم التاريخية.
 
منظّمة شيعة رايتس ووتش الدولية
واشنطن
الصفحة الرئيسية نسخة للطباعة ارسال الى الاصدقاء ادخال العنوان
الاسم Email
التعليق
ادخل الرقم
 

تعليقات القراء: (0 التعليق)
 
 
برعاية مؤسسة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله الثقافية
بيت المرجع الشيرازي: قم المقدسة، شارع انقلاب، الفرع 6
Powered by: Parseh ITG